الثلاثاء 27 فبراير 2024

تتجوز مراتى

موقع أيام نيوز

اسكريبت
إيمان_شلبي
تتجوز مراتي ..
اتنفض كريم من مكانه وهو بيقول پصدمه انت بتقول ايه انت اټجننت !
زياد ببرود وهو بېدخن وبيحط رجل علي رجل لا متجننتش انا بطلب منك طلب وافقت وافقت موافقتش هطلب من حد غيرك ...
كريم وهو بيشده من قميصه پغضب انت عايز تجنني ازاي عايز تجوز مراتك لواحد تاني وهي متجوزاك ياغبي انت شارب ايه !!
زياد وهو بيشيل أيده من علي قميصه ببرود اكبر رميت عليها اليمين وعايز ارجعها ..
كريم محلل يعني !
زياد ايوه ها موافق ولا اشوف غيرك ..
كريم وهو بيبصله بقرف وجواه براكين تكاد تحړق الأرض واليابس موافق ..
..................................................
جهزي نفسك النهارده عشان كتب كتابك ..
مريم وهي بتتنفض من مكانها پصدمه انت بتقول ايه 
زياد ببرود وهو بيقعد علي الكنبه وبيسند ظهره عليها زي ما بقولك كتب كتابك النهارده علي صاحبي يرضيكي نعيش مع بعض وانا مطلقك !
مريم ودموعها نازله علي خدها بكسره وضعف انا مش عايزاك مش عايزه أرجعلك تاني ...
زياد وهو بيقوم وبيشدها من دراعها بغيظ وڠضب مش بمزاجك ياحبيبتي انا اشتريتك من أهلك فاكره ولا مش فاكره يعني انا حر اعمل اللي انا عايزه اطلقك وارجعك وقت ما احب ...



مريم بصړاخ ودموع انت ايه يا اخي شيطاااان انا بكررررهك يازياد بكررهك وبكره اهلي اللي سلموني لحيوان زيك ...
زياد وهو بيجز علي أسنانه پعنف وبيضغط علي أيده في محاوله منه لتهدئه أعصابه .....
ضغط علي دراعها وهو بيقول من بين سنانه انا هعتبر نفسي مسمعتش حاجه يامريم وحالا تدخلي تغسلي وشك الجميل ده وتلبسي لبس نظيف عشان العريس جاي وهو المأذون والشهود .وحسك عينك يامريم حد يحس انك مغصوبه علي الجواز اقسم بالله ھدفنك حيه هنا سامعاني !
قال جملته الآخيره بنبره كلها تحذير وهو بيضغط علي دراعها اللي اصبح كله احمر من ضغطته القويه...
زياد پحده سامعاااني
مريم وهي بتهز دماغها اكتر من مره س سامعه سامعه سيب دراعي حرام عليك هيتخلع ...
زياد ساب دراعها ووقف يمسح دموعها بقوه وهو محاوط وشها اللي كله دموع بين ايديه ميرضنيش يامراتي ياحبيبتي ...
زقت أيده بقرف وهي بتدخل اوضتها وبترزع الباب وراها پغضب ...
وقفت ورا الباب وهي بتتنفس بسرعه وخوف وهي حاطه ايديها علي قلبها ...
قعدت علي الارض وسندت ظهرها علي الباب وهي بتضم ركبتها لصدرها وبتعيط بحرقه جسمها كله بيتنفض بتحاول تكتم صوت دموعها عشان زياد ميسمعهاش ويدخل يمد أيده عليها كالعاده


اتنهدت بحزن وقهر وهي بتفتكر اليوم المشؤم اللي شافها فيه كان يوم خطوبه اخوها وهو صاحب الشغل اللي بيشتغل فيه اعجب بيها وحاول يكلمها اكتر من مره بس كانت بتصده..
وده اللي خلاه يتقدملها ويدفع فلوس كتير لأهلها اللي وافقوا عشان شويه ملاليم ...
قد ايه حست انها رخيصه اوي في الوقت ده بالرغم من رفضها المستمر إلا أن أهلها مهتموش وجوزوها لزياد اللي عاشت معاه اسوء ايام حياتها ...
مريم يالا الناس برررا اخلصي ..
ديه كانت جمله زياد اللي خلتها تقوم تتنفض من مكانها بړعب وقالت بحشرجه ح حاضر ط طالعه طالعه ..
قالت جملتها وجرت نحيه الدولاب واختارت فستان بيج في اسود ولبسته ولبست طرحتها ومسحت دموعها وهي بتدعي بقلبها قبل لسانها أن ربنا يخلصها من زياد ومن ظلمه ...
خرجت وهي بتفرك ايديها في بعض بتوتر وحاطه وشها في الأرض ...
زياد بضحكه مستفزه تعالي يامريومتي تعالي سلمي علي عريسك
قربت مريم وهي بتحاول تمسك دموعها وقعدت علي الكرسي وهي لسه مشافتش العريس من